تسوية النزاعات


Conflict Resolution

في احدى الشركات التى عملت لديها كان لي زميل  يملك زوجا من قفازات الملاكمة معلقين على الحائط وتحتهم شعار “عدة تسوية النزاعات”.

في حين ان هذا كان على سبيل المزاح ، الا ان هناك الكثير من الذين تعاملت معهم كانوا على استعداد للتعامل مع النزاعات على هذا النحو.

فى الحقيقة ان القتال يطيل النزاع ولا يسويه على الاطلاق، حتى وإن فزت في هذا القتال يظل هذا النزاع قائما، من الممكن ان يكون غير ظاهر لك ولكنه قابع ينتظراليوم الذي يعود فيه ، ربما ليس اليوم وربما ليس على نفس الموضوع ولكنه حتما سيعود يوما ما.

لحل اى نزاع يجب على طرفى النزاع ان يتوصلا الى اتفاق وان يكون هذا الاتفاق إتفاقاً حقيقيا وافضل طرق الحل هو الذى يشعر فيه كلا الطرفين انه فائز بهذا الحل.

لا تتم تسوية النزاع عندما يخرج طرف من الاطراف خاسرا والاكثر سوءا عند خروج كلا الطرفين خاسرين.

من وجهة نظري الشخصية يجب مواجهة النزاعات بـطريقة غير صدامية.

نحن بحاجة للجلوس معا ومناقشة النزاعات بطريقة منفتحة والبحث عن الحل سويا.

تحل النزاعات من خلال المناقشة وليس من خلال مزيد من النزاع ، ما علينا سوى النظر إلى النزاع العربي الاسرائيلي لكي نفهم ان حل الصراع بـمزيد من الصراع لا يسوي اى مشكلة.

أحسن طريقة للاستعداد للمناقشة هى ان تتفهم موقف الطرف الآخر بمحاولة وضع نفسك في مكانهم ; محاولة لفهم ما يبحثون عنه ; محاولة للعثور على ما يعتبرونه تسوية مقبولة وفى نفس الوقت يشعرون انهم فائزون بهذه التسوية.

إنها مفاوضات ، يجب ان نعرف متى ننسحب وان ندرك الحد الادنى الذي نقبله ونعتبره مكسبا لأنفسنا.

إذا استطعنا ايجاد الشيئ الذى يجده كلا الطرفين مرضيا ، ومعرفة الحد الادنى الذى يرضينا عندها يمكننا تقديم اقتراح شيئ يعتبر مرضيا لكلا الطرفين.

يجب علينا أنا نجد حلا متوازنا غير منحاز لنا أو للطرف الأخر يجب ان يكون هذا الحل 50/50 وليس 70/30 لمصلحتنا ونتصور ان كلا الطرفين فائزين. في احسن الاحوال ينتج عن حل 70/30 فائز كبير وفائز صغير وفى هذه الحالة يصبح فوزا مصاحبا لنزاعات غير منتهية، يجب علينا أن نكون عادلين وصادقين مع انفسنا تجاه ما نريده وما نحتاجه حقا.

في كثير من الاحيان عندما نواجه نزاعا نحتوى بكثير من المشاعر والعواطف الجياشة التى تصعب من عملية اتخاذنا لقرار ان لم تجعله مستحيلا.

في مثل هذه المواقف يجب اللجوء لوسيط , شخص محايد ، ينظر للأشياء بـنظرة منزوعة العواطف تحقيقا لحل يرضي جميع الاطراف.

أنا أفضل دائما حل النزاعات من دون اللجوء إلى وسيط لان وجود وسيط يعني وجود بعض التنازلات وهذا شيئ غير سهل على انفسنا.

آمل ان تكون هذه النصيحة مفيدة لكم وأي ردود منكم ستكون موضع تقدير.

أو احك لي عن نزاع كنت احد اطرافه وكيف تم حله.

جوردون تريدجولد

0.00 avg. rating (0% score) - 0 votes